جاري تحميل ... PURE IPTV

الموقع الرسمي لسيرفر بيور اي بي تي فى الاقوي في الشرق الاوسط

إعلان الرئيسية

احدث الموضوعات

المشاركات الشائعة

جانب بسيط من التقييمات






[full_width]






























التعليقات

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

اساطير

#اساطير | يحتفل اليوم رونالدو دي أسيس موريرا الشهير برونالدينيو جاوتشو بعيد ميلاده رقم 37

معجباً كنت أم حاقداً ، صديقاً أم عدواً ، مشجعاً أم غريماً ، لا يمكنك إنكار الموهبة الكبيرة التي امتلكها رونالدينيو ، ولا يمكنك الإدعاء بأنه مجرد لاعب جيد فقط ، ولا يمكنك عدم الاعتراف بأنه من أكثر اللاعبين متعة عبر التاريخ حتى لو أن فترة تألقه لم تمتد لسنوات طويلة.

"الساحر" كما يلقبه جمهوره , عُرف عنه الخداع والمكر وصنع الحيل , ليس بطبيعته الإنسانيه تجاه الأخرين , ولكن كلاعب تجاه الخصوم , في ذكري ميلاده سنسترجع اهم ومضات هذا اللاعب وحديثه الشخصي وايضاً ما قيل عنه من اشخاص لطالما اعتبروه الأفضل في ما يفعله .

- تحدث رونالدينيو عن طفولته فقال : "كل الأولاد الصغار يحبون كرة القدم ، لكن ليس مثلي , أظن أني لم أترك الكرة من قدمي وأنا طفل صغير , كانت ترقد جواري حتي في سريري , والوحيد الذي كان يجاريني في حب الكرة هو كلبي الصغير"..
وتابع "كلبي وأنا كنا نلعب بالكرة دوما ، نحطم كل شيء في المنزل ، ووالدتي تركض ورائي لمنعي من اللعب في البيت , لكننا كنا نعود في اليوم التالي ونفعل الأمر ذاته , هي كالجين الذي يسري بداخلي , كرة القدم هي مصدر سعادتي دائما".

ولم تكن رحلة رونالدينيو سهلة ، إذ أفصح "وأنا طفل عانيت كثيرا بسبب أسناني الكبيرة , أنا نادم على عدم التزامي بكلمات أمي لي حين أجبرتي على ارتداء مصحح للأسنان , لم أكن أحبه لأن علي فتح فمي لأخره حتى أتنفس ,, الآن مضطر لأن أرتديه ,, هذه الصعوبات مع أصدقائي في الشارع لم تفعل شيئا إلا أن تجعلني أحب الكرة أكثر".

- واكمل قائلاً :"كنت في الـ13 من عمري ، سجلت وقتها 23 هدفا في مباراة واحدة وبدأ الناس يعرفوني". , وهذه الشهرة تمثل متعة خاصة لرونالدينيو ، إذ تحدث عنها قائلا: "أحب كثيرا تلك اللحظات التي أواجه فيها جمهور يعرفني". ,, وأوضح "الناس تراني بالصدفة في الشارع ، يبدأ الجميع في الصراخ لأنه لا يصدق أنه أمامي ، أغلبهم يقولون لي إننا نحلم ، أو سكارى بالتأكيد!".
وضحك قائلا: "في مرة تعرض أحد الجماهير لنوبة قلبية حين قابلني في الشارع".

- رونالدينيو لعب مع باريس سان جيرمان ومع برشلونة ومع ميلان وفلامنجو وأتليتكو منيرو وحاليا يتواجد في الدوري المكسيكي وإن كانت مشاركاته غير مستقرة ,, لكن طبعا ، المحطة الأجمل والتي يعتبرها رونالدينيو الأهم في حياته هي برشلونة.. لماذا؟
يُجيب "حين يتم ذكر اسم برشلونة أمامي فتحت فمي مباشرةً مبتسما ، برشلونة يضع دوما ابتسامة على وجهي". ,, برشلونة كان قد أصدر فيلما وثائقيا عن البرازيلي الساحر ، وكتب عنوانه "حين عادت البسمة لشفاه البلوجرانا".. , إذ كان الفريق في وضع مترد حتى جاء هذا النجم ، وبدأ ربيع النادي الكتالوني.

وقال "الناس في برشلونة قلبهم رائع.. استقبلوني بكل حب، وكنت أتمنى أن أظل هناك إلى الأبد ". ,,
- اذن لماذا رحلت ؟! , قال عند مجيء جوارديولا نويت الرحيل , ليس ضغينه تجاهه او تجاه احد ولكن عندما حادثني وطلب مني الإستمرار قلت له شكراً وقتي هنا انتهي , اتمني لكم التوفيق ."
- لماذا أنت دوما تبتسم ؟ هل ولو لمرة واحدة شعرت بالإحباط ؟
يرد رونالدينيو "لا.. لا أتذكر موقفا كهذا". ,, وأوضح "أنا أحب الحياة ، الجميع يقول إني أسهر كثيرا , هذا أحيانا كان يقال لتصيد أخطاء ضدي , فترة برشلونة فقط شهدت تواجدي في مكان صغير يجيد طهي الطعام البرازيلي". ,, وأكمل "أنا دوماً ما يحركني هو فقط حب كرة القدم , مثلاً أنا كنت أعشق معسكرات منتخب البرازيل ، والتدريب مع روبينيو خاصةً , كنا نفعل أكثر الألعاب سخافة ، مثل أن أضع الكرة على ظهري ، أو يمرر لي الكره بذقنه :D , كانت ايام رائعه"..

وعن أكثر اللاعبين الذين أحبهم في حياته ، تحدث "كنت أرغب في قول باولو مالديني ، لكني غالبا سأقول زين الدين زيدان". ,, وأكد "زيدان ساحر.. كذلك هناك ليونيل ميسي ، فرغم أني برازيلي وهو أرجنتيني ، كنت أعامله كأخ أصغر لي"

- كثيراً ما تتضح لنا اموراً تجاه شخص ما , بحديث غيره , خصمه وعدوه , صديقه وعاشقه , او حتي شخص معجب به , بالطبع هوا من الأكثر مدحاً من بين اللاعبين علي مر التاريخ , فالننظر سريعاً علي بعض المواقف والتصريحات تجاهه ..

يقول "انيستا" عن افضل المواقف التي حدثت بينه وبين الساحر ويقول :" كانت الساعه الثالثه فجراً واذا برونالدينيو يتصل بي ويقول :" انيستا اعلم ان الوقت متأخر ولكن سأخبرك بسر اريدك ان تحفظه لي , اخي توصل لإتفاق مع ريال مدريد سأرحل يونيو القادم , اعذرني اخي ولكن انت لاعب وتعرف انها نقله جيده , الي اللقاء"..
وأكمل إنيستا" رونالدينيو لم يعطني أي فرصة لقول أي شيء ، في اليوم التالي كنا في المران وشعرت بأجواء غريبة من حولي ، الفريق كله كان صامت ولم يكن أي شخص يلقي التحية على رونالدينيو مثل المعتاد". ,, وتابع لاعب منتخب إسبانيا "قبل أيام من الكلاسيكو الذي كان يوافق 19 نوفمبر عام 2005 وفي غرفة خلع الملابس في ملعب سانتياجو برنابيو –معقل ريال مدريد- وجدت دينهو يتحدث مجددا معنا".
وأردف "وقال دينهو يا رفاق اليوم لدينا مباراة غاية في الأهمية هم أقوياء للغاية ، لكن اكتشفت في الأيام الأخيرة إننا عائلة قوية لقد تحدثت مع كل لاعب منكم خلال الليل وأخبرته برحيلي في شهر يونيو لكن لم يكشف السر أي منكم". وواصل "بعد ذلك لاحظت إننا كنا نرغب في المعاناة وحدنا في صمت بدلا من خيانة بعضنا لبعض وافشاء الأسرار ، سأبقى هنا لفترة طويلة ، الآن دعونا نذهب للملعب ونلقي درسا على لاعبي ريال مدريد".
نتيجة تلك الخدعة "المعنويه" انتصر برشلونة في البرنابيو بثلاثية دون رد وسجل رونالدينيو هدفين وحصل على تحية نادرة من مشجعي ريال مدريد أثناء خروجه من الملعب , يقول انيستا :" لم اتذكر ان صفق جمهور البرنابيو للاعب منا , ولكن تلك كانت اسعد لحظه في حياته بل ولنا ايضاً"

- دائماً ما كنا نجد "مارادونا" يُقبل رأس او يد "رونالدينهو" كلما قابله , فتم سؤاله عن ذلك فقال , :"لا يصح ابداً ان تقابل معبداً مقدساً في كره القدم ولا تقوم بتقبيله , هوا افضل لاعب شاهدته بأم عيني , لقد ازاد شغفي وحبي بتلك اللعبه , عليكم الإيمان بذلك" ,, يا لها من شهاده من لاعب اخر تم تصنيفه في اوائل قائمه الأعظم في التاريخ !!

- اما بلاتيني فقد لخص ما يفعله رونالدينيو في بضعة كلمات حينما قال “رونالدينيو يجعل كرة القدم أجمل ، إنه يزرع السعادة في قلوب المتابعين ، لديه ابتسامة داخل الملعب تروي القصة كلها”.
كذلك أكال الراحل يوهان كرويف أسطورة برشلونة وواحد من أعظم لاعبي كرة القدم المديح على النجم البرازيلي قائلاً “إنه يستحق الكرة الذهبية بلا أدنى شك ، إنه يمتع جميع من يأتي لمشاهدته”.
- وكشف الظاهرة البرازيلية رونالدو عن أبرز ما يثير إعجابه بمواطنه رونالدينيو حينما قال “أكثر ما يعجبني في رونالدينيو تلك السهولة التي يجتاز بها خصومه دون أي عناء”
- وقال ليونيل ميسي عن رأيه في رونالدينيو في بداية مشواره الكروي “إنه لاعب ساحر بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، ما قدمه أقرب للخيال ، طريقة تعامله مع الكرة غريبة جدا ، يمكنه فعل أي شيء من لا شيء ، عندما تواجهه عليك أن تتوقع أي شيء في أي لحظة ، إنه فخر كبير لي اللعب بجواره”.
جوارديولا ايضاً قال عنه عام 2013 “رونالدينيو لاعب خارج عن الطبيعية ، إنه واحد من أفضل اللاعبين الذين رأيتهم طوال حياتي”.
وقال "ديكو" عنه ايضاً , "إذا اراد , فسجعل خصومه كالأطفال امامه , هوا شيء لا يُصدق !!"

- كل عام وانت بخير يا ساحر , كل عام وانت جزء من الذاكره يأبي ان يُمحي بكل تفاصيله , كل عام وابتسامتك شمس للكثير وتُعطي التفائل للعاشقين , كل عام وانت ساحر ومن الأفضل في التاريخ ..
الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يهمنا

إعلان أسفل المقال



إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *